تجربتي موقع تواصل اجتماعي عربي جديد لتبادل الخبرات والتجارب

29.May.2013 Wednesday 09:00 GMT | المصدر : itp
Advertising | اعلانات
تجربتي موقع تواصل اجتماعي عربي جديد لتبادل الخبرات والتجارب

تم اطلاق الموقع العربي "تجربتي" وهو موقع عربي للتواصل الاجتماعي ، يركز على تبادل التجارب والخبرات والمعرفة ونشر الثقافة وقصص النجاحات ليكون حافزا للآخرين.

ويعتبر موقع "تجربتي" عالما جديدا في هذا الفضاء الالكتروني ، ويتميز بشموليته واحتوائه على مجموعة من الأخبار والفيديوهات والصور ذات العلاقة، ومن الملاحظ انتهاج ادارة الموقع سياسة معتدلة تأخذ بعين الاعتبار العادات والتقاليد العربية المعتدلة، وصرحت مصادر في شركة الموفر للحلول البرمجية والتسويقية التي تقدم هذه الخدمة وقامت باطلاق هذا الموقع أن الشركة وفرت أدوات الخصوصية بما يتلاءم مع طبيعة كل شخص مشترك ووفرت له عدة تطبيقات حسب اهتمام وذوق المشترك.

كما أفادت هذه المصادر أن الموقع ومن أسمه " تجربتي" يسعى الى تبادل التجارب والخبرات في معظم مناحي الحياة الانسانية المعرفية، اجتماعيا وصحيا واقتصاديا وتربويا وغيرها من التصنيفات.

وأضافت أنه من المتوقع أن يحصد الموقع حصة سوقية مناسبة وذلك ضمن مؤشرات أولية تبشر بالخير والنجاح ، وخاصة أن سياسة المواقع الاجتماعية الكبرى في الواقع تلاقي استياء بعض الأحيان ولا تلبي احتياجات وطلبات المشتركين ، وتريد ادارة الشركة تقديم الأفضل دائما للمشترك بشفافية وحيادية وتقديم حق المعرفة للعملاء.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ .

التعليقات

روبي حافظ شاكر Sat 2015-07-18 عندك حق وانا معك بهالكلام
أماني Wed 2013-08-28 تسلم
ماجد مصطفى عمر Fri 2013-09-20 اللهم الطف بأجساد عجزت عن النوم من أمراضها ... وارحم عقولاً سهرت من أفكارها ... واشرح صدوراً لم تنم من ضيقها
سلمى Tue 2014-02-18 عندك حق
مصطفى Wed 2015-10-14 عن جد صحيح
عباس آدم Mon 2015-01-05 الله ينور
محمد جمال الدين Sat 2014-04-05 رااااااااااااائع جدا
آية زهران Mon 2014-09-15 كلام حلوو
زهران31 Sat 2015-10-24 صح
بشير باسل Sun 2014-02-16 مقال جميل
ريهام ثروت ماهر Tue 2014-10-07 رائع
إيمان Sat 2014-10-25 اضف تعليق
فرح Thu 2015-09-03 عندما نفقد الامل نفقد الرغبة .. وعندما نفقد الرغبة نفقد الرؤية ... وعندما نفقد الرؤية ... نفقد الحياة .. ونعيش تائهين في سراب الألم

اضف تعليق


+ =